أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الولايات المتحدة تمارس حرباً إرهابية اقتصادية ضد إيران والبشرية، لافتاً إلى أنه من غير المقبول فرض ضغوط اقتصادية على إيران وتوجيه الدعوى لها للتفاوض بذات الوقت.

وقال روحاني خلال اجتماع الحكومة اليوم: إجراءات أمريكا ضد الشعب الإيراني جريمة ضد الإنسانية وإرهاب اقتصادي وهي تحاول عزل إيران وبث ظاهرة التخويف منها مرة أخرى، وتسعى إلى عدم دفع أي ثمن مقابل انتهاكاتها للقوانين والمعاهدات الدولية.

وأضاف روحاني: جوهر الاتفاق النووي هو العلاقات التجارية والاقتصادية الإيرانية مع العالم بالإضافة إلى إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي تضرر بشدة من الجانب الآخر، مبيناً أن أفعال إيران تتفق مع القوانين الدولية والتدابير الأخيرة لتخفيض التزاماتها تتفق مع الاتفاق النووي والمادتين 26 و 36.

وأكد روحاني التزام بلاده بالاتفاق النووي، إلا أنه أشار إلى أن طهران ستتخذ إجراءات جديدة بعد انتهاء مهلة الستين يوماً، كما عبّر عن استعداده للعدول عن تقليص الالتزامات في حال نفذت أوروبا تعهداتها في الاتفاق النووي.

وشدد روحاني على أن القوات البحرية الإيرانية توفر الأمن في بحر عمان ومضيق هرمز وطرق الإمدادات في مواجهة الإرهاب.

print