تمكّن علماء بريطانيون من إنشاء أول خريطة للرئة البشرية، ما يبعث الأمل في الحصول على علاج نهائي للربو.

وترسم الخريطة كل خلية في الرئة مع الكشف عن أساس بناء الجهاز التنفسي، لدى كل من المرضى والأصحاء.

واستُخدم “الأطلس” لاكتشاف الخلايا، التي تسبب إنتاج المخاط لدى المصابين بالربو، ممن قورنت رئاتهم  بالرئات السليمة.

وقالت المعدة الأساسية، الدكتورة سارة تيشمان، وهي الرئيسة المشاركة للجنة المنظمة لأطلس الخلية البشرية من معهد Wellcome Sanger: كجزء من مبادرة أطلس الخلايا البشرية، أنشأنا أول خريطة خلوية شاملة للرئتين، وتكشف بيانات الوصول المفتوح الواسعة النطاق عن نشاط الخلايا المختلفة ومساراتها ومواقعها.

واستطردت قائلة: سيوفر أطلس خلايا الرئة موردا رائعا لمزيد من أبحاث الرئة، ونأمل أن يتيح تحديد الأهداف العلاجية المحتملة لتخفيف الربو.

والآن، يخطط الباحثون لرسم خريطة لكل خلية في الجسم، في مشروع واسع يسمى مبادرة أطلس الخلية البشرية.

ومن المتوقع أن تؤدي المبادرة العالمية إلى تعزيز البحث في الأمراض، بما في ذلك الربو والخرف وأمراض القلب والسرطان.

المصدر: ذي صن

print