أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أنه إذا غادرت أمريكا المنطقة فلن يكون هنالك أي صدام فيها لأن وجودها هو السبب بانعدام الأمن وممارستها الضغط على الشعب الإيراني.

ونفى شمخاني في مقابلة مع وكالة سبوتنيك اليوم احتمال أن تقع الحرب بين إيران والولايات المتحدة، معتبراً أنه ليس هناك سبب لوقوعها.

وأضاف شمخاني إن الوساطة بين إيران وأمريكا ليست مطروحة في الظروف الحالية، موضحاً أن أمريكا خرجت من الاتفاق النووي بشكل أحادي الجانب وأخلت بالتزاماتها، وفرضت عقوبات غير شرعية على إيران، لذلك يجب عليها العودة إلى نقطة البداية وتصحيح أخطائها وهذه العملية لا تحتاج إلى وساطة.

وقال شمخاني: هناك شك بأن المنطق والحوار مع الحكومة الأمريكية الحالية لا يلبي الواقع فهي قدمت نموذجاً لعلاقتها مع الدول الأخرى، حيث إنها لا ترحم حتى حلفائها، لافتاً إلى أن أعمال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتناقض مع ما يصرح به، مؤكداً في الوقت ذاته أن بلاده لن تقبل أن يكون الاتفاق النووي ذا اتجاه واحد.

وكانت إيران أعلنت الشهر الماضي خفض تنفيذ بعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي ومنحت بعض الأطراف الموقعة عليه مهلة ستين يوما لتنفيذ تعهداتهم وذلك بعد أن أقدمت الإدارة الأمريكية على الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق فى أيار العام الماضي وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية الجائرة على إيران.

طباعة

عدد القراءات: 2