كشفت معاون وزير الاقتصاد لشؤون التنمية الاقتصادية والعلاقات الاقتصادية الدولية- رانيا خضر الأحمد عن التوجه لإقامة معرض دائم في أوسيتيا الجنوبية بغية الترويج للمنتجات السورية في سوق هذا البلد, وضخ السلع التي يتطلبها في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين، وخاصة بعد توقيع مذكرة اقتصادية لهذا الهدف المهم، العام الفائت، وتالياً إنشاء هذا المعرض يأتي في إطار الترجمة الفعلية لبنود هذه المذكرة تمهيداً لخطوات جديدة تسهم في زيادة التبادل التجاري بين سورية وأوسيتيا.
وبينت معاون الوزير أنه تم تحديد المكان والمساحة لإقامة هذا المعرض الدائم، لكن بانتظار تحديد الآلية المناسبة التي سيتم توضيحها بدقة, ووضع النقاط على الحروف لإنشائه عند عقد اللجنة المشتركة السورية الأوسيتنية اجتماعها الأول الذي سيتم خلال الفترة القادمة، إذ سيتقرر خلاله تحديد كل ما يتعلق بهذا المعرض, وكيفية إقامته وعرض المنتجات السورية داخله، بغية تسريع إقامته في أسرع وقت.
وأكدت الأحمد أن المعرض سيكون مقراً للقاء رجال الأعمال من كلا البلدين للتعريف بمنتجات البلدين والترويج لها بغية زيادة التبادل التجاري والاقتصادي، مشيرة إلى أن الفائدة حكماً لن تعود فقط على القطاع الخاص وإنما على الدولة السورية أيضاً.

print