أعلنت القوى الأمنية اللبنانية، اليوم الاثنين، أنها تمكنت في عملية نوعية، من توقيف أحد إرهابيي “داعش”، خطط لاستهداف إحدى الكنائس والمساجد على غرار هجوم سريلانكا.

وقالت قوى الأمن في بيان، إنها “أوقفت المدعو “ز. م.”، مواليد العام 1999، سوري الجنسية، مقيم في بلدة ياطر جنوب لبنان، ينشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر وترويج فكر “داعش” الإرهابي، وقد عمل على تجنيد السوري “ص. ب.”، مواليد العام 1990، الذي تم توقيفه أيضاً”.

وكشفت قوى الأمن أنه “بالتحقيق مع الشخص المذكور، تبين أنه ارتبط بأشخاص خارج لبنان، وتباحث معهم بفكرة القيام بأعمال إرهابية لصالح التنظيم في لبنان، منها الدخول إلى إحدى الكنائس وقتل أكبر عدد من روادها، مقتدياً بما قام به إرهابيي “داعش” في سريلانكا، كما بحث معهم فكرة استهداف جوامع في قرى لبنانية”.

وأشارت قوى الأمن إلى أن الموقوف دخل إلى مواقع عائدة للتنظيم الإرهابي على الإنترنت تتضمن موسوعات حول كيفية صناعة المتفجرات، ثم عمل على تنزيلها على هاتفه”.

وأكدت قوى الأمن أن هذه العملية الأمنية، تأتي في إطار عمليات الأمن الوقائي والإستباقي الجارية من قبل شعبة المعلومات، لجهة متابعة نشاطات الخلايا الإرهابية الجدية، وبخاصة تلك المرتبطة بتنظيم “داعش”الإرهابي، مؤكدة أن الموقوف كان لا يزال في مرحلة الإعداد والتحضير، من دون القيام بأي خطوات عملية.

المصدر: وكالات

print