آخر تحديث: 2020-09-20 13:35:44

،، فإذا هُما اجتمعا لنفسٍٍ حُرَّةٍ

التصنيفات: ثقافة وفن

إلى أيِّ مدى يمكن الأخذُ بآراء الآخرين ، وماذا يكمن أن نقطفَ على أضواء الرأي المقارن ، كيف عبّر الشعراء عن توصيف ذلك وكيف قرنوا الرأيَ بالمواقف عند الرجال الرجال ..؟!

الرأي مقروناً بالإخلاص والصدق يعتبره الشاعر أحمد شوقي يسمو على كل رياء، أما الزمان فإنه يكشف في المحصلة رؤى ومواقف المُرائين:

والرأي إن أخلصتَ فيه سريرةً    مثلُ العقيدة فوق كلِّ مراءِ

وإذا الرجالُ على الأمور تعاقبوا    كشفَ الزمانُ مواقفَ النُّظَراءِ

ويتعرّض الرأي السديدُ إلى الإهمال ويفقد فاعليته إذا لم يؤكّد عليه بدوام التذكير به ، فالحسام الذي يُهمل مصيرهُ الصدأ:

الرأيُ يصدأُ كالحُسام لعارضٍ    يطرا عليه ، وصقلُهُ التذكيرُ

وفي بيتين منسوبين للمنصور العباسي يقرن الرأيَ بالعزيمة والثبات، وإلاّ فلا مناص من فساد الرأي وذهابه أدراج رياح النسيان:

إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ    فإنَّ فسادَ الرأي أن تترددا

ولا تمهلِ الأعداءَ يوماً بغدوةٍ   وبادِرْهُمُ أن يملكوا مثلها غدا

وفي لفتةٍ ذكية فطنة يرى ابن خاتمة الأندلسي أنه إذا اشتبه رأيان وضيّع المرء أحدهما، فعليه ألّا يتردد في ترك أحبِّهما إليه:

 إنْ يشتبهْ رأيانِ في             شيءٍ من الأشيا عليكْ

وضللْتَ عن أولاهما              فاتركْ أحبَّهُما إليكْ

الشاعر المشتهر بزهده أبو العتاهية يرى أنّ لكل امرئٍ رأيين ، واحداً يضلُّه والآخر يهديه ، واحداً يريد الشيء وآخر يبغي الامتناعَ عنه ،:

لكلِّ امرئٍ رأيان رأيٌ يكفُّهُ   عن الشيءِ أحياناً ، ورأيٌ يمانعُ

ولذلك فهو يدعو إلى الرفق بإسداء الرأي والتروّي والصدق، مع بشاشة الطالع:

عاملِ الناسَ برأيٍ رفيق    والقَ من تلقى بوجهٍ طليق

فإذا أنت جميلُ الثناءِ          وإذا أنت كثيرُ الصديق  

أما من يتدبر الرأي من تعقل الأمور وتبصرها، فلا يعبأُ بالخطوب وهو جديرُ بألّا يعكِّرَ، حسب صفي الدين الحلي،  صفوَ الحياة عنده شيءُ :

من دبَّرَ العيش بالآراء دام لهُ          صفواً  وجاء إليه الخطْبُ مُعتذرا

يهون بالرأيِ مايجري القضاءُ بهِ    من أخطأَ الرأيَ لا يستذنبُ القَدَرَ ا

ولله درُّ أحمد بن الحسين أبي الطيب :

الرأيُ قبل شجاعة الشجعانِ    هو أوَّلٌ ، وهي المحلُّ الثاني

فإذا هما اجتمعا لنفسٍ حُرّةٍ       بلغَت من العلياءِ كُلَّ مكانِ

ولربّما طعنَ الفتى أقرانَهُ        بالرأي قبل تطاعُنِ الأقرانِ

 

 

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed