أكد تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” أن امرأة وستة من حديثي الولادة يموتون كل ساعتين في اليمن بسبب مضاعفات أثناء الحمل أو الولادة جراء تدهور خدمات رعاية الحمل والإنجاب في البلاد بسبب العدوان السعودي المستمر على البلاد منذ أكثر من أربع سنوات.

وجاء في التقرير الذي أوردته وكالة سبأ اليمنية اليوم أن معدل وفيات الأمهات ارتفع بشكل حاد من خمس وفيات يومياً عام 2013 إلى 12 حالة في 2018، مشيراً إلى أن امرأة تموت من بين كل 260 امرأة أثناء الحمل أو الولادة بينما يموت واحد من بين كل 37 مولوداً جديداً خلال الشهر الأول من الولادة.

وبيّن التقرير أن ثلاث ولادات فقط من بين كل عشر ولادات تتم في المرافق الصحية إلى جانب احتياج 1.1 مليون امرأة حامل ومرضع إلى علاج من سوء التغذية الحاد.

وتعليقاً على التقرير قالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور إن توافر خدمات رعاية الحوامل والولادة بحضور كادر صحي مؤهل أمران ضروريان لبقاء كل من الأمهات والأطفال على قيد الحياة مجددة في الوقت الذي يحتفل فيه العالم بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل النداء لتوفير الظروف المناسبة ليتمتع جميع الأطفال سواء في اليمن أو في أماكن أخرى من العالم بحقوقهم الكاملة في الصحة والتعليم والحماية والسلام.

طباعة
عدد القراءات: 3