حقق منتخب مصر فوزاً ودياً على نظيره التنزاني بهدف وحيد في الاسكندرية، استعداداً لكأس أمم إفريقيا في كرة القدم التي تستضيفها بدءاً من الأسبوع المقبل.

وسجل القائد أحمد المحمدي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 65 برأسية جميلة بعد عرضية من الجهة اليسرى رفعها أحمد أيمن منصور، وغاب عن تشكيلة المدرب المكسيكي خافيير أغيري، أفضل لاعب في إفريقيا محمد صلاح المتوّج بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول الإنكليزي.

وحصل صلاح مع محمد النني لاعب وسط أرسنال الإنكليزي الذي خسر في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” أمام تشيلسي، على فترة راحة اضافية بعد انتهاء موسمهما القاري في وقت متأخر، وجلس صلاح على مقاعد البدلاء طوال المباراة.

وسيطر الفراعنة على أغلب فترات الشوط الأول بفضل فارق الإمكانات والخبرات فنياً وبدنياً، مقارنة بمنتخب تنزانيا العائد للمشاركة في بطولات أمم إفريقيا بعد غياب دام 39 عاماً.

ولاحت للاعبي مصر عدة فرص خطرة وتحديداً الثلاثي أحمد علي ووليد سليمان وعمرو وردة، إلا أن تألق الحارس التنزاني عيسى مانولا وأمامه الدفاع المتكتل حال دون تسجيل أي هدف.

وأهدر منتخب مصر هدفاً محققاً حين سدد أحمد المحمدي من داخل منطقة الجزاء والمرمى الخالي من حارسه، أبعدها المدافع جاديل مايكل كاماجي من على خط المرمى إلى ركنية ، مع بداية الشوط الثاني، عدل المكسيكي خافيير أغيري مدرب مصر طريقة اللعب من 4-2-3-1  إلى 3-4-2-1، لزيادة الكثافة الهجومية في وسط الملعب ، وواصل مانولا التألق في الدفاع عن مرماه بتصديه لتسديدة عبدالله السعيد ثم رأسية وليد سليمان.

أخيراً أسفر ضغط الفراعنة عن هدف الافتتاح في الدقيقة 64، حين نجح أحمد المحمدي في تحويل عرضية البديل أحمد أيمن منصور برأسية إلى يسار مانولا.

ويشرف أغيري، مدرب منتخبي المكسيك واليابان ونادي أتلتيكو مدريد الإسباني سابقاً، على المنتخب المصري بعد خروجه من الدور الأول في مونديال 2018 حيث عاد للمشاركة بعد غياب 28 عاماً.

وتحمل مصر الرقم القياسي بعدد مرات الفوز في البطولة القارية (7)، وقد حلت وصيفة في مشاركتها الأخيرة أمام الكاميرون (1-2) في الغابون عام 2017، وبعد خوضها مباراة ودية أخيرة ضد غينيا، تفتتح مصر مبارياتها أمام زيمبابوي يوم 21 حزيران في القاهرة، ضمن مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضاً جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا.

طباعة

عدد القراءات: 2