يعقد اليوم اتحاد الكرة مؤتمراً صحفياً في مبنى الاتحاد الرياضي العام من أجل شرح موقفه من مباراتي إيران وكازاخستان اللتين انتهتا بخسارة منتخبنا نتيجة وأداءً ولعباً, ما أثار زوبعة شديدة من الانتقادات اللاذعة على من يقود العمل الرياضي سواء في اتحاد الكرة أو الاتحاد الرياضي العام، وهذه الانتقادات لم يخلُ منها شارع أو مكتب حتى إن هذه الانتقادات وصلت إلى مجلس الشعب وهي تحمّل من دون استثناء القيادة الرياضية مسؤولية ماحصل لمنتخبنا في المباراتين الوديتين.
«تشرين» استطلعت آراء خبراء اللعبة قبل انعقاد المؤتمر وجاءت بمجملها غير راضية عما حصل, وإن انعقاد المؤتمر لا يمكن أن يمحو الصورة الباهتة من ذاكرة الجمهور الرياضي الذي آلمته النتيجة والمستوى المتواضع والأداء الهزيل لمنتخبنا, فلنتابع ماقاله خبراء اللعبة.
لعبة الانتخابات
الخبرة الكروية وليد أبوالسل قال: أولاً لايوجد أحد شاهد المباراتين إلا واستاء من المستوى الذي ظهر فيه المنتخب فنياً وبدنياً حتى إن الانضباط داخل الملعب لم يكن موجوداً، وأنا في رأيي لاداعي لانعقاد المؤتمر إلا إذا كان لتقديم الاستقاله لأن النتائج سيئة، ثانياً كبداية تحضير للمنتخب من الخطأ أن ألعب مع المتصدر الأول في آسيا على الأقل ألعب بالتدريج مع منتخب في مستوانا أو أكثر بقليل، فالمنتخب الإيراني محضّر قبلنا بشهور، ولاعبونا في معسكر مغلق في دمشق مدة أربعة أيام فقط، فلاحظوا الفرق في التحضيير بين المنتخبين؟!
وتابع أبوالسل حديثه: الغيابات ليست تسويغاً لانهيار المنتخب، والمشكلة لم تنته بعد والمدرب رضوان الشيخ لايطرح أي أمر إلا بإذن رئيس اتحاد الكرة، لذلك يجب التحضير جيداً، والخلاصة: الاختيار خاطئ والأداء غير منظم ولعبنا بعشوائية كأننا فرق أحياء شعبية من دون مدرب، والذي يتحمل المسؤولية للأسف هو لعبة الانتخابات التي أوصلت قيادة اتحاد الكرة الحالية .
مشاكل إدارية
الخبرة الكروية ماهر السيد قال: للأسف النتيجة ثقيلة لم يتوقعها أحد من الجمهور، طريقة اللعب والتكتيك مبالغ فيهما والخلافات لعبت دوراً مهماً في الوصول إلى هذا المستوى الهابط، وللأسف هناك مشاكل إدارية أدت إلى فشل المنتخب وتدهور الكرة السورية بشكل عام مئة سنة إلى الوراء.
نتيجة رقمية مخيبة
لاعب الكرامة فهد عودة قال: نتيجة رقمية مخيبة، إيران فريق كبير آسيوياً، ومنتخبنا الذي حمل خيبات نهائيات آسيا لم يخرج للأسف منها برغم الأسماء الكبيرة.

طباعة

عدد القراءات: 1