ضبطت الجهات المختصة أطناناً من مادتي الـ”سي فور” والـ”تي إن تي” وعدداً كبيراً من العبوات الناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي، وذلك خلال استكمال أعمال تمشيط المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وذكر مصدر في الجهات المختصة لمراسل سانا أن عمليات تأمين المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب مستمرة، حيث تم خلال الساعات الماضية ضبط أطنان من مادتي الـ “سي فور” والـ “تي إن تي” وعشرات العبوات الناسفة كانت معدّة للتفجير تتراوح أوزانها بين 25 و100 كيلوغرام إضافة إلى الغام مضادة للدروع والأفراد في منطقة وادي نحيلة التابعة لقرية بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.

وأوضح المصدر أن المضبوطات كانت مخبأة تحت الأرض إلى الشرق من مرصد جبل الشيخ المحتل ليسهل على الإرهابيين الحصول على الامداد والمساعدة اللوجستية والاستخبارية من كيان العدو الصهيوني، لافتاً إلى أن الإرهابيين قاموا بوضع المفخخات المحشوة بمادة الـ “سي فور” في عبوات بلاستيكية وغلفوها بأوراق القصدير ليسهل تهريبها وتفجيرها في المناطق السكنية الآمنة.

وعثرت الجهات المختصة في الثالث من الشهر الجاري على مئات الآلاف من طلقات البنادق الآلية بعضها من صنع كيان العدو الإسرائيلي ورشاشات وصواريخ مضادة للدروع من بينها “تاو” الأمريكية وقذائف متنوعة وطائرة مسيرة توجه عبر الأقمار الصناعية في المنطقة الجنوبية.

وحفاظاً على حياة المدنيين تواصل الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات الجيش المتمركزة في المنطقة والأهالي عمليات تمشيط القرى والبلدات في ريفي دمشق والقنيطرة بعد تطهيرهما من الإرهاب، وذلك لرفع مخلفات الإرهابيين من أسلحة وذخائر ومفخخات وتأمينهما بالكامل لإعادة الحياة الطبيعية إليهما.

طباعة

عدد القراءات: 3