أعلنت القناة الإخبارية السورية نقلا عن مراسلها في الحسكة أحمد الحمدوش أن ميليشيات ما يسمى حزب العمال الكردستاني “الأسايش” هي من اختطفت مراسلها في محافظة الحسكة محمد توفيق الصغير وليست ميليشيات “قسد” على خلفية قيامه بتصوير حرائق حقول القمح في القامشلي والتي يعتقد على نطاق واسع أن تلك الميليشيات تقف وراءها.

وبيّنت القناة أن عصابات “الأسايش” قامت باختطاف المراسل واقتياده إلى مكان مجهول أثناء سفره بين القامشلي والحسكة محملة تلك العصابات المسؤولية الكاملة عن سلامته.

وتتعرض محاصيل القمح والشعير في محافظة الحسكة لحرائق متنقلة ويتهم الأهالي عناصر ميليشيات “الأسايش” بالتسبب بتلك الحرائق، ولا سيما أنها تحصل في محاصيل لمزارعين يقفون إلى جانب دولتهم سورية.

وكانت الميليشيات نفسها اختطفت المراسل عام 2013 مع مصور القناة لعدة أيام بعد أن صور تقريراً إخبارياً للقناة حول استعادة الجيش العربي السوري مدينة رأس العين.

طباعة

عدد القراءات: 2