أكد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية أن المقاومة وصمود الشعب الفلسطيني سيفشلان المخطط الأميركي الإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما تسمى (صفقة القرن).

ولفت اللقاء في بيان اليوم إلى أن الاحتفال بيوم القدس العالمي هذا العام يتزامن مع الهجوم الأميركي الصهيوني على المنطقة بدعم من الأنظمة الرجعية فيها لتمرير (صفقة القرن) وتصفية القضية الفلسطينية إضافة إلى محاولة إشغال الساحات الوطنية العربية بالفتن والحروب الداخلية.

وشدَّد اللقاء على أن هذه المؤامرات لن يكتب لها النجاح نتيجة صمود محور المقاومة على امتداد مساحة الوطن العربي وخاصة صمود سورية العربية المنتصرة على الإرهاب وبسبب الموقف الموحد للشعب العربي الفلسطيني وقواه الوطنية على اختلاف اتجاهاتها في رفض (صفقة القرن).

وأشار اللقاء إلى أن (صفقة القرن) تبرهن بما لا يدع مجالاً للشك أن الرهان على خيار المساومة والمفاوضات مع العدو الصهيوني فاشل وعقيم ولا جدوى منه وأن خيار المقاومة هو اللغة الوحيدة التي يفهمها المحتل الصهيوني والمستعمر الأميركي.

من جهته أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن (صفقة القرن) هي مخطط أميركي إسرائيلي لإنهاء وتصفية القضية الفلسطينية، مشدداً على ضرورة الرهان على خيار المقاومة لإسقاط هذه الصفقة.

وأوضح دعموش في كلمة له أن الرهان في إسقاط هذه الصفقة أيضاً يكون على موقف الشعوب وحركات المقاومة وليس على موقف الأنظمة و لا على القانون الدولي والمؤسسات الدولية فالمنظمات الدولية لم تستطع أن تفعل شيئاً بالرغم من وجود عشرات القرارات الأممية حول فلسطين.

بدوره أكد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها الشيخ علي ياسين أن إحياء يوم القدس العالمي رغم كل الضغوط التي يتعرض لها محور المقاومة دليل على الصمود الذي يؤسس لتحرير المنطقة وفلسطين من المخطط الصهيوأميركي.

print