تسلم جهاز الأمن الفيدرالي الروسي إرهابياً من تنظيم “داعش” يحمل الجنسية الروسية كان متوارياً بعد أن فر من سورية إلى أوروبا، حيث ألقي القبض عليه في بلجيكا بموجب بطاقة بحث روسية تلاحقه منذ عام 2014.

ونقل موقع ار تي عن بيان صادر عن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي قوله: إن تنظيم عملية استلام المواطن الروسي أحمدوف إمام باشي تم بإشرافه وبالتعاون مع النيابة العامة الروسية والمكتب الوطني المركزي للإنتربول ومصلحة إدارة السجون الفيدرالية الروسية.

وأشار البيان إلى أن هذا الإرهابي كان ملاحقاً دولياً بموجب مذكرة بحث واعتقال روسية، مضيفاً: إنه باعتباره من معتنقي الفكر التكفيري المتطرف سافر أحمدوف عام 2014 إلى سورية عبر الأراضي التركية وهناك انضم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي وقاتل ضد الجيش السوري، مبيناً أنه تم اعتقاله في بروكسل عام 2018 بعد أن تلقت السلطات البلجيكية من الجانب الروسي وثائق تثبت انتمائه لجماعة إرهابية وضلوعه في جرائم جنائية، حيث وافقت على تسليمه للسلطات الروسية ليتم نقله أمس إلى روسيا جواً في انتظار محاكمته.

طباعة

عدد القراءات: 1