أصيبت امرأة وطفل واندلعت حرائق ضمن الأراضي الزراعية جراء مواصلة المجموعات الإرهابية خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد واعتدائها بالقذائف الصاروخية على قرية بلحسين وبلدة عين الكروم ومدينة السقيلبية والأراضي الزراعية في محيطها.

وذكر مراسل سانا في حماة أن امرأة وطفل أصيبا بجروح متفاوتة مساء اليوم جراء اعتداءات نفذتها التنظيمات الإرهابية بالقذائف على المنازل السكنية في قرية بلحسين بريف حماة الشمالي ما تسبب أيضاً بوقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

ولفت المراسل في وقت سابق صباح اليوم إلى أن مجموعات إرهابية تنتشر في الريف الشمالي الغربي اعتدت بالقذائف الصاروخية على الأحياء السكنية بمدينة السقيلبية وبلدة عين الكروم، مشيراً إلى أن الاعتداءات الإرهابية تسببت بحدوث أضرار مادية بعدد من منازل المواطنين والممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية دون وقوع إصابات بين المدنيين.

وأضاف المراسل: إن إرهابيين يتحصنون في محيط قرية ميدان غزال في جبل شحشبو بالريف ذاته أطلقوا ثمانية صواريخ من نوع (غراد) على حقول القمح في محيط مدينة السقيلبية ما تسبب باندلاع النيران في عدد منها، مبيناً أن عناصر الإطفاء بالتعاون مع الأهالي سارعوا إلى التعامل مع النيران ومحاصرتها وإخمادها لمنع امتدادها إلى حقول إضافية وبالتالي التقليل ما أمكن من الأضرار في محصول القمح والأشجار المثمرة في البساتين المجاورة نتيجة الاعتداء الإرهابي.

 

وتنتشر معظم التنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الارهابي بريف إدلب الجنوبي وعدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي وتعتدي بشكل متواصل على مواقع الجيش ونقاطه والقرى الآمنة.

print