لم يشأ أن يفارقها حتى بعد موتها، حيث أقدم شاب من اللاذقية على الانتحار بسبب وفاة أمه إثر مرض عضال حيث ذكر الموقع الرسمي لمشفى تشرين الجامعي باللاذقية أنه في حوالي الساعة التاسعة من مساء أمس توفيت السيدة (م ج) في قسم معالجة الأورام بعد صراع طويل مع المرض الخبيث، فكانت ردة فعل ولدها (ط غ) بالإقدام على الانتحار بالقفز من الطابق العاشر في مشفى تشرين الجامعي.

و على الفور حضر المدير العام ومعاونيه والعميد رئيس القسم الشرقي وعناصر الأمن الجنائي والأدلة الجنائية والجهات القضائية المختصة، وتبين حسب إفادة الأهل والأدلة الجنائية بأنها حالة انتحار، حيث أفاد زوج المتوفاة وشقيقتها بأن الابن شديد التعلق بوالدته وقد وعدها عدة مرات بأنه لن يتركها أبداً خلال لحظات احتضارها.

print