أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن المقاومة هي جزء من القوة الأساسية التي يجب الحفاظ عليها في وجه مؤامرات الأعداء، مشدداً على أنها الحل لاستعادة باقي الأراضي المحتلة.

وقال السيد نصر الله في كلمة له بالذكرى الـ19 لعيد المقاومة والتحرير اليوم: إن عيد المقاومة والتحرير يوم تاريخي وله نتائج استراتيجية وعسكرية كبيرة على مجريات الصراع العربي الإسرائيلي، مؤكداً دور سورية وإيران في إنجاز هذا الانتصار عام 2000.

وأوضح السيد نصر الله أن من أهم النتائج التي حققها هذا الانتصار وثبتها وكرّسها مع الوقت صنع معادلة القوة في لبنان وهزيمة كاملة للعدو الإسرائيلي وإخراجه مذلولاً.

وحول القضية الفلسطينية أكد السيد نصر الله أنها تتعرض اليوم لأكبر مؤامرة ترمي إلى تصفيتها، داعياً الجميع إلى تحمل “المسؤولية التاريخية” في مواجهة “صفقة القرن” المشؤومة.

وحذر السيد نصر الله من تداعيات “الورشة الاقتصادية” التي دعت الإدارة الأمريكية إلى عقدها في البحرين أواخر الشهر القادم و التي قد تفتح الباب أمام إلغاء حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم وتوطينهم في لبنان ودول أخرى.

print