كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مخاوف من لجوء الرئيس دونالد ترامب إلى استخدام سلطات الطوارئ وتجاوز أعضاء الكونغرس الجمهوريين والديمقراطيين بشأن استكمال صفقات مبيعات الأسلحة المثيرة للجدل للنظام السعودي ودول أخرى وتجنب سلطة المشرعين للتحقق من هذه الصفقات.

وهددت الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي يوم الثلاثاء الماضي باتخاذ إجراءات ومسارات محددة لعزل ترامب على خلفية انتهاكه القوانين وتجاوز سلطاته.

وأشارت الصحيفة في تقرير اليوم إلى أن مشرعين ومدافعين عن حقوق الإنسان يتوقعون أن تستغل الإدارة الأميركية ثغرة قانونية تسمح لترامب بالتحايل على عوائق في الكونغرس أو على تعليق مبيعات الأسلحة المقترحة، مشيرةً إلى أن مثل هذه القيود شائعة وقد وضعها الجمهوريون والديمقراطيون في الكونغرس على مبيعات الأسلحة إلى السعودية وممالك الخليج في السنوات الأخيرة.

وانتهج ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض عام 2017 سياسات رعناء تنتهك القوانين والمواثيق الدولية ولا سيما فيما يتعلق بالانسحاب من العديد من الاتفاقيات الدولية ما أثار موجة من الانتقادات الحادة والغاضبة خارج الولايات المتحدة وداخلها إزاء نهجه  الذي يصر رغم كل ذلك على الاستمرار بسياساته وقراراته المثيرة للجدل.

وكانت إدارة ترامب وافقت مؤخراً على صفقة جديدة لبيع نظام بني سعود أسلحة بقيمة 13ر1 مليار دولار بعد أيام على إقرارها عقداً مشابها مواصلة منها في ابتزاز هذا النظام مع اطمئنانها على استخدام هذه الأسلحة في تنفيذ أجنداتها بالمنطقة، كما وافقت على عقود تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار تتعلق خصوصاً بصواريخ مضادة للدبابات نهاية آذار الماضي وذلك في إطار صفقة أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار.

طباعة

عدد القراءات: 1