أكد السناتور الأمريكي الديمقراطي رون وايدن أن توجيه واشنطن 17 اتهاماً جنائياً لمؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانج يمثل سابقة خطيرة في التعدي على حرية الصحافة والتعبير.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن وايدن قوله اليوم: الأمر لا يتعلق بأسانج وإنما باستخدام قانون التجسس لاتهام جامعي وموزعي المعلومات السرية، معرباً عن قلقه بشأن الخطر المحتمل على عمل الصحفيين والتعديل الأول في الدستور الأمريكي الضامن لحرية التعبير والصحافة.

بدوره، عدّ الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية في بيان صحفي أن القرار الأمريكي هجوم مباشر على التعديل الأول في الدستور الأمريكي.

وواجه أسانج في وقت سابق اتهامات بالتخطيط مع تشيلسي مانينغ، محللة المخابرات العسكرية السابقة، للدخول إلى جهاز كمبيوتر حكومي أمريكي في إطار تسريب ويكيليكس عام 2010 مئات الآلاف من التقارير العسكرية الأمريكية بشأن غزوها لكل من أفغانستان والعراق.

print