آخر تحديث: 2020-10-31 09:31:25

الحقيقة كمصطلح..!

التصنيفات: ثقافة وفن

من المعروف أن الحقيقة في اللغة هي الثبات والاستقرار واليقين ومخالفة المجاز، وبحسب لسان العرب لابن منظور هي بمعنى الحق والصدق والصحة واليقين والوجوب والرصانة ومقابلة التجاوز..

وفي هذا الإطار يقول ابن منظور بلغ حقيقة الأمر أي يقين شأنه والعرب تقول فلان يسوق الوسيقة وينسل الوديقة ويحمي الحقيقة والحقيقة ما يحق عليه أن يحميه وجمعها الحقائق، والحقيقة في اللغة أيضاً هي ما أقر في الاستعمال على أصل وضعه والمجاز ما كان بضد ذلك وإنما يقع المجاز ويعدل إليه عن الحقيقة لمعان ثلاثة وهي الاتساع والتوكيد والتشبيه فإن عدم هذه الأوصاف كانت الحقيقة البتة، وحق الشيء يحق بالكسر حقاً أي وجب، وأحققت الشيء أي أوجبته، وتحقق عنده الخبر أي صح وحقق قوله وظنه تحقيقاً أي صدق، وكلام محقق أي رصين، والحق هو صدق الحديث والحق هو اليقين بعد الشك..

أما الحقيقة في كتاب التعريفات لأبي الحسن الجرجاني فهي اسم لما أريد به ما وضع له وهي فعيلة من حق الشيء إذا ثبت بمعنى فاعلة أي حقيقة والتاء فيه للنقل من الوصفية إلى الاسمية كما في العلامة لا للتأنيث وفي الاصطلاح هي الكلمة المستعملة فيما وضعت له في اصطلاح به التخاطب والشيء الثابت يقيناً، ويقال حق الشيء إذا ثبت، وهي اسم للشيء المستقر في محله وما به الشيء هو هو، وترتبط الحقيقة في معجم لالاند بالمعنى الحقيقي وضمن هذا السياق تتعارض الحقيقة مع الخطأ كما أن الحقيقة تحيل على الواقع بالمفهوم المنطقي فكل ما هو موجود فهو حقيقي وما ليس موجوداً فهو خطأ، ووفقاً لمجموع هذه التعاريف تكون الحقيقة وباختصار هي الموجود الثابت.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed