أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن واشنطن تواصل تجاهل المعلومات التي تقدمها موسكو حول إعداد الإرهابيين في سورية وتحضيرهم لاستفزازات جديدة باستخدام المواد الكيميائية.
ونقل موقع «روسيا اليوم» عن ريابكوف قوله أمس: لدينا معلومات تشير إلى أن الإرهابيين في سورية يقومون باستعدادات مستمرة لتنظيم استفزازات باستخدام المواد الكيميائية بينما يتجاهل زملاؤنا الأميركيون وحلفاؤهم هذه المعلومات.
وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأسبوع الماضي أن تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي يستعد للقيام باستفزازات باستخدام مواد كيميائية سامة وشظايا أسلحة روسية تم نقلها من مناطق أخرى في سورية بالقرب من مدينة سراقب في إدلب لاتهام القوات الجوية الروسية «باستخدام» مواد كيميائية ضد المدنيين.
يذكر أن الحكومة السورية وجهت عشرات الرسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء مجلس الأمن المتعاقبين ولجنة القرار 1540 تحوي معلومات مفصلة وموثقة حول قيام بعض حكومات الدول الداعمة للإرهابيين وخاصة النظامين التركي والسعودي بتسهيل حصول التنظيمات الإرهابية على أسلحة ومواد كيميائية تم استخدامها من هذه التنظيمات ضد المدنيين والجيش العربي السوري ولاسيما في الهجوم الكيميائي الذي شنته سابقاً التنظيمات الإرهابية في كل من خان العسل والغوطة الشرقية.
إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وفداً من مفوضية الخارجية الأوروبية أجرى محادثات في موسكو مع ممثلي الوزارة حول الأوضاع في سورية.
وأوضحت وزارة الدفاع في بيان أمس أنه جرى خلال المحادثات تبادل لوجهات النظر بشأن الوضع الإنساني في سورية بما في ذلك حول موضوع عودة المهجرين السوريين.
وذكر البيان أن المحادثات كانت بناءة وتم خلالها الاتفاق على مواصلة التعاون في الشأن السوري.
ولفت البيان إلى أن الوفد الأوروبي كان برئاسة مدير منطقة الشرق الأوسط في المديرية العامة للدفاع المدني والعمليات الإنسانية في الاتحاد الأوروبي جان لوي ديبروفر.

print