تشرين
تستكمل يوم غد الجمعة منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الجمهورية بكرة القدم لمرحلة الإياب، والتي يلتقي فيها ناديا الوثبة والوحدة في ملعب خالد بن الوليد في حمص، وتختتم السبت بلقاء الكرامة الذي يستضيف تشرين في العاشرة مساء في الملعب ذاته.
وكان الوحدة فاز ذهاباً على الوثبة بهدف نظيف، وخسر الكرامة أمام تشرين بهدفين من دون رد، والنواعير هو أحد طرفي مباراة نصف النهائي بعدما تخطى الفتوة بنتيجة مباراتي الذهاب والإياب3/2.
رافع خليل قال عن هذه المباراة المصيرية بالنسبة لفريقه الوثبة: هذه المباراة بمنزلة بطولة الدوري سنعمل للتأهل لأن استعددنا جيداً ونتيجتها مهمة بالنسبة لنا كثيراً لتعويض ما فاتنا، وفي مسابقة الكأس يمكن لك من خلال 5 أو 6 مباريات أن تحصل على اللقب بعكس الدوري الذي تمتد منافساته على مدى 9 شهور تلعب خلالها 26 مباراة، وهذه فرصة لفريقنا لتحقيق نتيجة إيجابية لكي يصل للدور نصف النهائي على الرغم من صعوبة المهمة، فالوحدة فريق كبير ولديه عناصر مميزة في جميع خطوط اللعب، لكن لاعبونا جاهزون لهذا اللقاء المصيري والصعب.
والوحدة على الرغم من امتلاكه العديد من الأسماء اللامعة في دورينا إلا أنه لم يستطع الوصول لأكثر من المركز الثالث لكنه يمني النفس بتكرار موسم 2014 عندما نال لقب الكأس، فهل يفعلها اليوم؟ لننتظر ونر؟.
وبدوره الكرامة سيعمل لتحسين الصورة التي ظهر عليها في مرحلتي الدوري الكروي، وإن تحسنت نتائجه مع آخر الجولات، وإدارة النادي قامت رسمياً بتكليف الكادر الفني بقيادة عامر حموية باستلام المهمة مبكراً لإصلاح ما يمكن قبل الدوري القادم وهذه فرصة بالتأكيد لإثبات ذاته مع فريق حصل على مركز الوصافة ويريد التعويض بمسابقة الكأس. وتشرين بقيادة محمد اليوسف يسعى كذلك لتعويض الإخفاق في الحصول على لقب الدوري للمرة الثالثة في تاريخ النادي ومسابقة الكأس هي التعويض وذلك لمصالحة جماهيره التي تسانده في الخسارة قبل الفوز، ولديه احتمال التأهل لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي في حال توج الجيش بلقب المسابقة على اعتباره حل بمركز الوصافة في الدوري.

print