قالت جوليان مور الممثلة الحاصلة على جائزة الأوسكار إن مرورها بتجربة العناية بشخص مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) كان الدافع وراء اتخاذها قرار المساعدة في الترويج للفيلم الوثائقي «العنبر 5 ب» الذي يتحدث عن أبطال غير معروفين اعتنوا بمرضى إيدز في الثمانينيات.
ويروي الفيلم الذي عرض خلال مهرجان كان السينمائي قصة عنبر في مستشفى سان فرانسيسكو العام يعدّ أول وحدة متخصصة في رعاية مرضى الإيدز في الولايات المتحدة.
وفي تصريح لرويترز قالت مور إنها فقدت صديقاً بسبب الإيدز بعد التخرج في الكلية مباشرة، وتوجهت بعد ذلك إلى العناية بمريض إيدز في مستشفى في مدينة نيويورك كان يسمح للأصدقاء والعائلة بالمشاركة في رعاية المرضى.

print