«في الحالة العادية ومن غير أن يكون هناك مناسبات ترى المخالفات التموينية تملأ الأسواق سواء «الفلتان» في الأسعار أو حيازة مواد غير صالحة للاستهلاك وحدّث ولا حرج، فما بالك ما يحصل في شهر رمضان الذي يعده التجار فرصة لطرح ما يكسد من بضائعهم وما هو مخالف من منتجاتهم لكون الاستهلاك يرتفع فيه للضعف»، كما يؤكد مراقبون.
وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بكل مديرياتها تستنفر دورياتها في شهر رمضان متسلحة بكتابة الضبوط لكبح مخالفات التجار والتخفيف قدر الإمكان من مخالفاتهم.
فخلال أسبوع واحد في رمضان سجلت مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظات 912 مخالفة تنوعت بين فواتير مجهولة المصدر 165 ضبطاً و البيع بسعر زائد 43 ضبطاً، بينما تصدر مخالفة عدم الإعلان عن الأسعار أكثر المخالفات بـ383 ضبطاً والغش في البضاعة 12 ضبطاً ومخالفة بالمواصفات والبيانات 23 ضبطاً ومواد منتهية الصلاحية 14 ضبطاً ولكون استهلاكها يكثر في رمضان، فقد كان لمخالفات اللحوم الحمراء والبيضاء نصيب كبير من الضبوط بلغت 54 ضبطاً بينما تم تسجيل 87 ضبطاً بين مخالفة وإتجار في المواد المدعومة التي تشمل الدقيق والمحروقات و3 ضبوط بالإتجار بمواد الإغاثة.
وأكد مدير حماية المستهلك- علي الخطيب أن إجمالي عدد ضبوط العينات المسحوبة للتحليل بلغ خلال الأسبوع ذاته 287 تبين منها 14 عينة مخالفة و18 مطابقة، بينما لا تزال 225 عينة قيد التحليل وبلغ عدد الإغلاقات للفعاليات التجارية 65 إغلاقاً وعدد الإحالات إلى القضاء المختص 48 إحالة، مشيراً إلى أن عدد الضبوط التي تمت التسوية عليها بلغ 492 ضبطاً بقيمة إجمالية بلغت 12 مليوناً و300 ألف ليرة.
مخالفات جسيمة
في مديرية التجارة الداخلية في ريف دمشق المخالفات الجسيمة بدت واضحة منذ بداية الشهر الفضيل، حيث أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق- لؤي السالم أنه تم ضبط معمل لإنتاج الحلاوة ومعمل لإنتاج الشيبس (مقبلات الأطفال) ومعمل لإنتاج المنكهات والشوربات ومعمل لإنتاج البسكويت وآخر لإنتاج الخل وورشة لإنتاج الكونسروة وبداخلهم مواد منتهية الصلاحية وفاسدة، حيث تم تنظيم الضبوط التموينية بحق المخالفين وحجز الكميات أصولاً وإتلافها.
وأوضح سالم أنه تم تشديد الرقابة أيضاً على المواد المغشوشة والمنتهية الصلاحية والفاسدة، مبيناً أنه تم ضبط أكثر من ورشة ومعمل ومصنع في داخله مواد منتهية الصلاحية وأخرى فاسدة بقصد إعادة تصنيعها وطرحها في الأسواق.
وأما بالنسبة لمراقبة جودة رغيف الخبز ووزنه، فقد بين السالم أنه تم تنظيم 32 ضبطاً تموينياً بحق الأفران بمخالفات سوء صناعة الخبز والنقص بالوزن وعدم التقيد بأوقات العمل المحددة، وبالنسبة لقطاع النقل كما يؤكد سالم فإنه تتم مراقبة خطوط النقل بالتنسيق مع شرطة المرور والتدقيق على لوحة الإعلان عن أسعار بدل خدمات نقل الركاب وتم تنظيم 15 ضبطاً بحق المخالفين من أصحاب الآليات العاملة على خطوط المحافظة، وتابع السالم أن المديرية تقوم بحملات جماعية لكل منطقة بهدف ضبط حركة الأسواق وقمع المخالفات وعدم التهاون بأي منها خاصة بهذا الشهر الفضيل مع القيام بجولات مشتركة مع مديرية صحة ريف دمشق والفعاليات الشعبية في المناطق والنواحي.
وخلال شهر آذار وحده أشار المصدر إلى أنه تم تسجيل 792 ضبطاً منها 43 ضبطاً لمواد مجهولة المصدر وتم إغلاق50 محلاً بمخالفات متعددة منها غش في المواصفات والبيع بسعر زائد وحيازة مواد مجهولة المصدر.

print