تدرس الإدارة الأمريكية اتخاذ إجراءات ضد شركات أنظمة مراقبة صينية، مشابهة للقيود التي فرضتها على “هواوي”، ما يزيد المخاوف من احتدام الحرب التجارية بين أقوى اقتصادين في العالم.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” عن مصادر مطلعة أن واشنطن تنظر في مسألة وقف تدفق التكنولوجيا الأمريكية إلى خمس شركات صينية، ليتجاوز الحظر الأمريكي بذلك “هواوي” ويشمل الشركات الصينية الرائدة في مجال أنظمة المراقبة.

وبيّنت المصادر أن سبب لجوء الجانب الأمريكي إلى هذه الإجراءات يتمثل في المخاوف من احتمال استخدام كاميرات تنتجها بعض الشركات الصينية في التجسس، حيث تعتمد هذه الكاميرات على تكنولوجيا التعرف على ملامح الوجه.

وكشفت “بلومبرغ” أن الخطوة الأمريكية الجديدة ستصعد التوترات بين واشنطن وبكين، وتطرح تساؤلات حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستواصل ملاحقة المزيد من الشركات الصينية.

وحظرت إدارة دونالد ترامب على الشركات الأمريكية التعاون مع “هواوي” في الوصول إلى التكنولوجيا الأمريكية الأسبوع الماضي ، في خطوة انعكست سلباً على أسهم شركات صناعة الرقائق الأمريكية من “كوالكوم” إلى “إنتل”، وتهدد أيضاً النمو الاقتصادي العالمي.

print