جددت الهند التأكيد على ضرورة احترام سيادة ووحدة أراضي سورية، مشددة على أن حل الأزمة فيها يكون سياسياً وبقيادة سورية.

جاء ذلك في بيان لسفارة الهند في دمشق عقب الزيارة التي قام بها وفد هندي إلى سورية خلال الفترة بين الـ 19 والـ 21 من الشهر الجاري ضم نائب وزير الخارجية الهندية للشؤون الخارجية تي اس نيرومورتي ومديرعام شؤون غرب آسيا وشمال إفريقيا في الوزارة بالا باسكار وسفير الهند في دمشق حفظ الرحمن.

وأوضحت السفارة في بيانها أن مباحثات الوفد الهندي مع عدد من المسؤولين السوريين شددت على الروابط التاريخية والوثيقة بين البلدين وإدانة الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره بما في ذلك الإرهاب العابر للحدود.

ووفق البيان فإن الهند وسورية عازمتان على العمل معا في عملية إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن الهند باشرت ذلك من خلال توسيع محطة تشرين الحرارية كما ستقوم بتحديث مركز التميز السوري الهندي لتكنولوجيا المعلومات إضافة إلى توثيق التعاون في مجموعة من المجالات الأخرى بما في ذلك الطاقة وخاصة الطاقة الشمسية وتعملان بشكل وثيق في مجالات التعليم وتكوين القدرات.

وجاء في البيان أيضاً أن الهند ستقيم مخيم جايبور فوت المشهور عالميا وهو مخيم لتركيب الأطراف الاصطناعية منظما من قبل شركة /بي ام في اس اس/ الهندية وهو يقام في سياق مبادرة “الهند للإنسانية” التي تم إطلاقها للاحتفال بذكرى ميلاد المهاتما غاندي المئة والخمسين.

ووفقاً للبيان أعرب الجانب الهندي عن شكره لسورية على دعمها المستمر لترشيحات الهند في الأمم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية.

print