أكد المجلس الوطني الفلسطيني أن ورشة العمل الاقتصادية التي دعت واشنطن لعقدها في العاصمة البحرينية المنامة مرفوضة لأنها تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الاحتلال الإسرائيلي مشدداً على تمسك الفلسطينيين بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وحذر المجلس في بيان اليوم نقلته وكالة معا من الانخداع بالادعاءات الكاذبة التي تروجها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعقد الورشة مشيراً إلى أن هذه الإدارة منحازة كلياً للاحتلال على حساب حقوق الشعب الفلسطيني بدءاً من اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها وصولاً إلى محاولة إلغاء قضية اللاجئين وتشجيع الاستيطان وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن وغيرها.

وشدد المجلس على أنه لن يكون هناك أي تعايش مع الاحتلال وأن التنمية وازدهار الاقتصاد هي حقوق للشعب الفلسطيني ولن تتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين بعاصمتها مدينة القدس وحل قضية اللاجئين وفقاً للقرار الأممي 194.

print