كشف مدير الشركة العامة للمنتجات الحديدة والفولاذية في حماة المهندس أحمد طنب عن وجود دراسة لشركة روسية من أجل تطوير معمل القضبان الفولاذية وإحداث خط صناعي جديد.

وقال: في تصريح لـ”تشرين”: إن الشركة تتضمن أربعة معامل، يعمل منها حالياً اثنان، الأول: معمل لصهر الخردة ويعمل بوردية واحدة من الساعة 12 ليلاً وحتى السابعة صباحاً وينتج مابين 130- 150 طناً يومياً من مادة البيلت التي تسوق الى معامل الدرفلة للقطاع العام والخاص ويبلغ سعر الطن 312  ألف ليرة من أرض الشركة.

والثاني: معمل القضبان الفولاذية والخلائطية، وله تقنية خاصة،ويعمل على الطلب لجهات القطاع العام, أما معمل الأنابيب فهو متوقف منذ عام 2005 بسبب قلة تسويق المنتج واعتماد السوق على الإيتلين “البلاستيك”.

وبيّن طنب أن حجم الإنتاج من البيليت والمطروقات “محاور”  (12سم × 12سم × 12 م2) وصل الى 9 آلاف طن خلال الربع الأول من العام الحالي، وبلغت قيمة المبيعات  ملياري ليرة, لافتاً إلى أنه تم بيع المخزون كاملاً وبأسعار متفاوتة، وحسب سعر السوق, كما أشار الى أن الشركة سيزيد إنتاجها مع ازدياد ساعات التغذية الكهربائية وتالياً تنخفض تكاليف الانتاج.

وأضاف طنب: إن ارتفاع أسعار الحديد مرتبط بأسعار السوق العالمية وارتفاع تكاليف المواد الأولية الداخلة في الإنتاج.

print