قال وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا إن الحصار المالي الإجرامي الذي تفرضه الولايات المتحدة على فنزويلا يضع أرواح الأطفال الذين يتلقون علاجات لأمراض صعبة في خطر.

وأوضح أرياسا في تغريدة على موقع تويتر إن شركة النفط الوطنية الحكومية الموضوعة على قائمة العقوبات الأمريكية هي التي ظلت تدعم برامج إرسال الأطفال المرضى إلى الأرجنتين لتلقي العلاج هناك، مضيفاً: بات مستحيلاً تحويل المخصصات المالية لمواصلة هذه العلاجات.

يذكر أن فنزويلا تواجه تدخلات أمريكية في شؤونها الداخلية بهدف زعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية فى محاولات مستميتة لإحياء مخططات واشنطن للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة، والانقلاب على رئيسها الشرعي نيكولاس مادورو الذي يرفض الخضوع لإملاءات الإدارة الأمريكية وسياساتها.

print