بسبب أزمة المحروقات، كان من ضمن السيارات التي خُفضت مخصصاتها إلى 50٪ وعوملت مثل معاملة السيارات الخاصة هي سيارات الإسعاف!، ما أدى للتأثير بخدماتها وعدم قدرتها على نقل المرضى بفاعلية كما في السابق وهذا ما عانت منه المشافي الحكومية والخاصة على حدٍّ سواء.

ووقوفاً عند ذلك تمَّ التواصل مع مدير عام شركة المحروقات مصطفى حصوية، الذي أكد أن سيارات الإسعاف هي من الأولويات وأي كمية يحتاجونها سواء في المشافي الخاصة أو الحكومية يجب عليهم أن يقدموا طلب اقتراح الكمية التي تناسبهم إلى رئيس لجنة المحروقات في المحافظة ليتم الموافقة عليها ومن ثم تُعدَّل مخصصاتهم مباشرةً من قِبل مديرية المحروقات لتتناسب مع احتياجاتهم.

ونوه حصوية بأن الطلب الوحيد الذي وصل إليه لتعديل مخصصات سيارات الإسعاف كان من قِبل محافظة دمشق وهو لسيارة إسعاف تابعة لمشفى دار الشفاء.

وحول معاملتهم كسيارة خاصة بأن يعبئوا كل خمسة أيام مرة واحدة لفت حصوية إلى أنه من الممكن تقديم استثناء لهم مباشرةً لأنهم ليسوا مثل أي سيارة خاصة، مشدداً على ضرورة تقديم طلب التعديل إلى المحافظ مباشرةً ليصل الطلب إلى الإدارة العامة للمحروقات بشكل أسرع بعيداً عن الأمور الروتينية.

طباعة

عدد القراءات: 1