يغيب الفنان داوود الشامي عن الموسم الدرامي الرمضاني لهذا العام ليقتصر حضوره على المسلسل الإذاعي «يوميات الخبز والحرب» تأليف محمود عبد الكريم وإخراج باسل يوسف.
وفي تصريح لـ «تشرين» تحدث داوود عن مشاركته منذ عامين تقريباً في مسلسلي «زهر الكباد» و«يوميات فهيم»، متسائلاً عن أسباب تخلي القائمين عنه فنياً، ومؤكداً في الوقت نفسه أنه لا يلوم أحداً ولا يفرض نفسه كممثل على أحد وهاتفه معروف للجميع، لكن هذا يحز في نفسه، متمنياً التوفيق للجميع.
وأكد الشامي أنه لم يتوقف عن العمل في المسرح، وكانت له مشاركة في مسرحية «السيرك الأوسط» للمخرج غزوان قهوجي، التي حققت نجاحاً جماهيرياً لافتاً، كما قدم مسرحية «الريشة البيضاء» للأطفال في المسرح القومي، إخراج وليد الدبس.
وعن أعماله الإذاعية، أوضح الشامي أن التلفزيون لم يكن يوماً بديلاً عن الإذاعة صاحبة المكانة الخاصة لدى السوريين الذين لطالما جمعتهم بـ«الراديو» ذكريات جميلة، منها مسلسلات ناجحة قدمتها دائرة التمثيليات، لن نقول إنها اختفت لكنها تتجدد ببساطة. يذكر أن الفنان داوود الشامي له مشاركات كثيرة في التلفزيون منها أعمال: الدغري، ليالي الصالحية، الشريد، عودة غوار، يوميات مدير عام، أيام شامية، وفي السينما: صح النوم، الليل، صعود المطر.

print