تلقى نحو 560 مريضاً رسالة تحذير، وجهت إليهم من عيادة أسنان يترددون عليها في لندن، مفادها «أنتم في خطر، مخاطر إصابتكم بفيروس نقص المناعة (الإيدز) محتملة».
وأرسلت عيادة الأسنان في هوديسدون في لندن رسائل إلى المرضى تخبرهم أنهم معرضون لخطر الإصابة بالتهابات، بما في ذلك فيروس الإيدز والتهاب الكبد بسبب فشل الاختصاصية في تعقيم بعض الأدوات بالموجات فوق الصوتية. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الخطأ تم اكتشافه مسبقاً، لكن الأمر استغرق 3 أشهر حتى يتحرك مسؤولو الصحة، بعد إبلاغهم بما حدث. وأشارت الصحيفة إلى أن الاختصاصية تم إيقافها بشكل مؤقت، إلا أنها عند عودتها مجدداً للعمل، ستكون تحت إشراف آخرين.
وقال أحد المرضى: «عندما يستغرق الأمر 3 أشهر لتحذير الجميع فهذا أمر يثير الاشمئزاز». وذكر مسؤولون للصحيفة أن هناك احتمالاً لأن يكون حوالي 563 مريضاً أجروا الاختبار المستهدف، على الرغم من أن الخطر منخفض جداً.

print