انطلقت اليوم بمشاركة سورية اجتماعات الدورة الثانية والسبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف وتستمر حتى الـ 28 من أيار الجاري ويمثل سورية في أعمال الجمعية وفد يترأسه وزير الصحة الدكتور نزار يازجي ينضم إلى ممثلين عن 194 دولة عضوا بالجمعية ومنظمات وهيئات دولية وجهات مانحة لمناقشة مواضيع عدة من بينها التأهب لمواجهة طوارئ الصحة والاستجابة لها وتعزيز صحة اللاجئين والمهاجرين والأحوال الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل واستئصال شلل الأطفال والجدري.

كما يبحث المشاركون سبل تحقيق التغطية الصحية الشاملة وإتاحة الأدوية واللقاحات والوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها وإنهاء السل والتأهب لمواجهة الانفلونزا الجائحة فضلاً عن قضايا صحية منها الصحة وتغير المناخ ومقاومة مضادات الميكروبات وضمان سلامة المرضى عبر مراقبة المياه والنظافة العامة في مرافق الرعاية الصحية والاستراتيجية العالمية بشأن صحة المرأة والطفل والمراهق وعمليات إصلاح منظمة الصحة العالمية.

وعلى هامش أعمال الدورة بحث يازجي مع نظيره البيلاروسي فاليري مالاشكو اليوم سبل تعزيز التعاون بين البلدين ولا سيما بخصوص استيراد الأدوية النوعية غير المنتجة في سورية كما التقى وزير الصحة نظيره الفلسطيني الدكتورة مي كيلة حيث ناقشا المواضيع المطروحة على جدول أعمال الدورة الراهنة لجمعية الصحة العالمية.

وتعتبر جمعية الصحة العالمية أعلى جهاز لاتخاذ القرار في منظمة الصحة العالمية وتجتمع مرة كل عام بمشاركة وفود من جميع الدول الأعضاء فيها ووظيفتها الرئيسة تحديد سياسات المنظمة وتعيين مديرها العام ومراقبة سياساتها المالية.

print