كشفت دراسة علمية حديثة أن العلاج بالتنويم المغناطيسي يمكن أن يكون مسكناً فعالاً للآلام الأفيونية دون آثار جانبية.

ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي ميديكال نيوز تودي حلل الباحثون في جامعة غرينتش في بريطانيا 85 بحثاً اختبرت التنويم المغناطيسي لتخفيف الألم حيث تعرض المتطوعون لمحفز مؤلم فوجدوا أن التنويم المغناطيسي خفف من الألم الذي يشعر به الناس بنسبة تتراوح بين 29 إلى 42 بالمئة مقارنة بعدم القيام بأي شيء.

وأشار الباحثون إلى أنه إذا كان التنويم المغناطيسي فعالاً في الحد من الألم فهناك سبب يدعو للتفاؤل وسيكون له التأثير نفسه على الألم مثل المسكنات الأفيونية.

وقال طومسون وهو عالم نفسي في الجامعة المذكورة: من المهم الاعتراف بأن محفزات الألم لا تختلف تماماً عن الألم الناجم عن التجربة، مشيراً إلى أن الحالات أو الإصابات المؤلمة تنطوي على حالات عاطفية أكثر سلبية وإحساس أقل بالسيطرة على الألم وتأثيرات ضارة على نوعية الحياة.

طباعة

عدد القراءات: 1