تشرين
يواصل نادي الشعلة بكرة اليد رحلة استعداده وتحضيره لمنافسات الدور النهائي للدوري السوري بكرة اليد ( البلاي أوف) في الثالث والعشرين من الشهر الجاري في مدينة اللاذقية وبمشاركة اندية الجيش والطليعة والنواعير في ظروف صعبة جداً ولاسيما بعدم وجود مكان خاص للتمرين والتدريب وبحضور مجموعة من اللاعبين الشباب قليلي الخبرة مع بعض عناصر الخبرة، فمعظم لاعبيه هاجروا خارج البلاد وهذا ما وضع إدارة النادي بمأزق وخاصة في السنوات الأخيرة بالاعتماد على لاعبي القواعد من فئتي الناشئين والشباب، وهذا بالطبع لن تكون ثماره وليدة اللحظة بل ستمتد عدة مواسم، مع العلم بأن النادي قدم ومايزال يقدم العديد من اللاعبين إلى منتخباتنا الوطنية بجميع فئاتها.
والقائمون على الفريق يدركون تماماً أهمية عودة فريقهم إلى خارطة كرة اليد السورية من جديد للمنافسة على الألقاب التي غابت عن النادي منذ مواسم عدة، فهل استراتيجية الإدارة الجديدة بقيادة عبد الفتاح الرحال قادرة على تغيير الصورة للأفضل في ظل التحديات الصعبة المرافقة للفريق في عملية التحضير؟ أضف إلى ذلك أن الفرق المرافقة للفريق في الدوري النهائي وهي الجيش والطليعة والاتحاد دعمت فرقها بعناصر جديدة ولاسيما ناديي الطليعة والنواعير بغية نيل اللقب لهذا الموسم.
ضمن الإمكانات
رئيس نادي الشعلة عبد الفتاح الرحال أكد لـ(تشرين) أن كرة يد هي في واجهة ألعاب النادي وهي اللعبة الشعبية في المحافظة على عكس بقية المحافظات التي تعد كرة القدم هي لعبتها الأولى، وفريقنا تحضر للدور النهائي ضمن الإمكانات المتاحة، فالرياضة بحاجة للعصب الرئيسي المتمثل بوجود العامل المادي، أضف إلى ذلك أن فريقنا هو خليط من الفئات العمرية التي ينقصها خبرة اللعبة وهو بحاجة إلى عناصر خبرة.
وختم الرحال: مع كل ذلك نتوقع لفريقنا أن يقدم مستوى طيباً ويقارع الفرق الكبيرة التي تسعى لنيل اللقب، فالفوارق شاسعة بيننا وبينهم جميعاً.
وبدوره مدرب الفريق الكابتن يوسف البرماوي قال: نمر بظروف صعبة جداً، إذ لا يوجد مكان نتدرب فيه, وكل ماقمنا به هو عملية تجميع للاعبين، لذلك نحن نعرف مستوانا وإمكاناتنا قبل دخول المنافسات، وما نسعى إليه في هذه المشاركة هو إثبات وجودنا بين أندية الكبار وتقديم مستوى طيب يليق بسمعة كرة اليد السورية بشكل عام وفي نادينا بشكل خاص، لذلك نامل من لاعبينا أن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم في تقديم مستوى جيد.
إصابات مؤثرة
وأضاف البرماوي: جل لاعبينا من القواعد العمرية مع بعض عناصر الخبرة المتبقين امثال( قاسم السويدان وسمير الراشد وجمال محمد) والذين نعول عليهم الكثير في هذه المشاركة، كما أننا سنفتقد خدمات لاعبنا المخضرم رامي درويش الذي تعرض لإصابة بالغة أثناء مباراتنا مع فريق الجيش الذي كان يستعد لبطولة آسيا منذ فترة سابقة، وهو بحاجة لفترة علاجية طويلة، وهذا بالفعل يؤثر في مستوى وأداء الفريق بشكل عام.
موعد ليس في مكانه
وعن الموعد الذي حدده اتحاد كرة اليد لإقامة البلاي أوف في شهر رمضان قال البرماوي: هو غير مناسب على الإطلاق، لأننا اضطررنا لإجراء التمارين في وقت متأخر من الليل، إضافة إلى عدم وجود مكان تدريبي مع انقطاع متكرر للتيار الكهربائي.
مستوى الفرق
وعن مستوى الفرق المتأهلة للبلاي أوف أكد البرماوي أنها جميعاً ذات مستوى مميز ومتطور وقد دعمت صفوفها بعدد من اللاعبين أمثال النواعير الذي ضم عدداً من لاعبيه المحترفين في دوريات الخليج العربي، والطليعة الذي يضم نخبة لاعبي كرة اليد في بلدنا, والجيش القادم من مشاركة آسيوية.
في الختام
وختم البرماوي كلامه قائلاً: مع كل ماتقدم نسعى كفريق الشعلة لتقديم مستوى مميز في جميع مبارياتنا بعيداً عن النتيجة، وسنلعب بعيداً عن الحساسية التي تخلقها مواقع التواصل الاجتماعي، فالروح الرياضية هي السائدة لدينا، لأن الرياضة فوز وخسارة، نبارك سلفاً للفائز ونقول هاردلك للخاسر، واللقب سيذهب للفريق الذي يغتنم فرصه ويسجل ويستفيد من أخطاء الخصم.

print