استشهد مدني وأصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة ووقوع أضرار مادية في منازل المدنيين نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب بالصواريخ على قريتي الشراشير والحويز بريف اللاذقية.

وردت وحدة من الجيش على مصدر الاعتداء بضربات أسفرت عن تدمير منصات إطلاق صواريخ وإيقاع خسائر في صفوف الإرهابيين.

وتنتشر في أقصى ريف اللاذقية الشمالي قرب الأراضي التركية والحدود الإدارية مع محافظة إدلب مجموعات إرهابية تابعة لتنظيمي جبهة النصرة والحزب التركستاني وغيرهما من التنظيمات التي تتنقل بين المناطق الحدودية بدعم من نظام أردوغان الذي تسهل أجهزة استخباراته عمليات إدخال الإرهابيين والمرتزقة وتنظيمهم ودعمهم بالمال والسلاح للاعتداء على السوريين ودولتهم.

print