ذكرت “بلومبرغ”، أن مشتريات البنوك المركزية من الذهب، بقيادة روسيا والصين، بلغت في الربع الأول من 2019 أعلى مستوى في 6 أعوام، مع اتجاه بلدان عديدة نحو تنويع أصولها بعيداً عن الدولار.

وذكر مجلس الذهب العالمي في تقرير نشره مؤخراً، أن احتياطي الذهب العالمي ارتفع في الربع الأول من العام الجاري بواقع 145.5 طناً، بزيادة نسبتها 68% عن الفترة نفسها من العام السابق، مشيراً إلى أن روسيا لا تزال أكبر مشتر للمعدن النفيس لأنها تعمل على تخفيف اعتمادها على الدولار.

وقال مدير معلومات السوق في مجلس الذهب العالمي، أليستير هيويت: لقد شهدنا استمرار الطلب القوي على الذهب من قبل البنوك المركزية، نتوقع سنة جيدة أخرى، وسأشعر بسعادة غامرة إذا بلغت مشتريات العام الجاري المستوى المسجل في عام 2018.

وعلق المجلس على ذلك قائلاً: إضافة إلى المشترين التقليدين مثل كازاخستان وتركيا، شهد الربع الأول زيادة الإكوادور إلى احتياطياتها من المعدن الأصفر وذلك للمرة الأولى منذ 2014، إلى جانب مشتريات كبيرة من قطر وكولومبيا.

وأظهرت بيانات المجلس أن قطر اشترت خلال شهر آذار الماضي وحده نحو 9.3 أطنان من الذهب، وتحتل قطر المرتبة الـ51 عالمياً باحتياطياتها من المعدن النفيس، إذ يبلغ حجمها 40.6 طناً، والتي تشكل نحو 5.5% من إجمالي احتياطياتها.

وأشار المجلس إلى أن مشتريات البنوك المركزية شكلت دعماً رئيساً لأسعار الذهب، ما ساعد على تعويض انخفاض الطلب من المستثمرين، وكذلك من المستخدمين الصناعيين للمعدن، وصعد سعر أونصة الذهب بنحو 4 دولارات منذ مطلع العام الجاري ليتم تداولها اليوم عند 1286.96 دولاراً.

print