زهية امرأة خمسينية قالت لنا والدموع تكاد تفر من عينيها إن هناك عوائل كثيرة اضطرت لحذف الكثير من مكونات المائدة الرمضانية بسبب ارتفاع الأسعار في الأسواق، لكنهم ــ تقصد أسرتها ـــ اضطرت لحذف المائدة الرمضانية كلها وذلك لعدم مقدرتها على مجاراة أسعار مختلف المواد المعروضة في الأسواق.

إبراهيم تاجر في سوق الهال للبيع بالمفرق وسط مدينة الحسكة قال: نحن نشعر بوضع المواطن لكن المواد أسعارها مرتفعة من المصدر، فعلى سبيل المثال سعر كيلو البرغل علينا من مصدره 335 ليرة، ونحن نبيعه للمستهلك بسعر 350 ليرة للكيلو غرام الواحد، ونحن نلاحظ من خلال وجودنا في السوق أن هناك الكثير من المواطنين ليست لديهم القدرة على شراء كيلو برغل فما بالك ببقية المواد واللحوم والخضر والفواكه.

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحسكة المهندس إغناطيوس كسبو أكد أن أسواق المحافظة شهدت في الآونة الأخيرة ارتفاعاً بالأسعار، فبعض المواد ارتفعت أسعارها لارتباط ذلك بسعر الصرف، والبعض الآخر ارتفعت أسعاره بسبب قدوم شهر رمضان المبارك حيث يلجأ بعض ضعاف النفوس من التجار والباعة إلى استغلال حاجة الناس في هذا الشهر الفضيل ويقومون برفع أسعار مختلف المواد وخاصة الخضر والفواكه واللحوم وغيرها.

وأوضح كسبو أن الرقابة التموينية لهؤلاء التجار وأمثالهم من ضعاف النفوس بالمرصاد فقد تمكنت دوريات الرقابة التموينية من تنظيم 5 ضبوط مباشرة و26 ضبط عينة تبين من خلال التحليل المخبري أن 8 منها مخالف للمواصفات، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

أما مدير فرع السورية للتجارة في الحسكة عمر حمو فقال: منذ بدء شهر رمضان المبارك حرص فرع السورية للتجارة في الحسكة عبر صالاته المنتشرة في مدينتي الحسكة والقامشلي على طرح تشكيلة واسعة من المواد الغذائية بأسعار مناسبة بنسبة تتراوح بين 15 و25% كالزيوت والسمون والتمور والسكر وغيرها.

وأكد حمو أن صالات البيع التابعة لفرع السورية للتجارة تشهد إقبالاً واسعاً من المواطنين ولاسيما أن أسعار البيع في هذه الصالات ثابتة ولا تتأثر بسعر الصرف، كما يقوم الفرع بتوزيع مادة الغاز المنزلي على المواطنين كل أسبوع بسعر 2200 ليرة للأسطوانة الواحدة.

طباعة

عدد القراءات: 1