بئران متعطلتان إحداهما تنتظر صدور تقرير تفتيشي!

مازال مزارعو قريتي الخالدية والهيت في شهبا- السويداء تائهين منذ أعوام بين أروقة «الموارد المائية» على أمل إصلاح البئرين الزراعيين في قريتهما ولاسيما أن بئر قرية الخالدية والمستخدمة للأغراض الزراعية معطلة منذ نحو عامين، وهو ما أكده رئيس جمعية القرية مازن عز الدين. وقال عز الدين: تعطل هذه البئر انعكس سلباً على مشاريع الأشجار المثمرة في القرية التي بدأت تتهاوى يبساً وجفافاً أمام أعين زارعيها من جراء قلة المياه والجفاف, فالمساحة المزروعة والمروية من هذه البئر تبلغ نحو ١٣٠ دونماً لكن ٤٠% من هذه المساحة باتت خارج دائرة الإنتاج الزراعي بسبب تعطل البئر، عدا عن ذلك فشبكات الري بالتنقيط التي بلغت تكلفتها آلاف الليرات والتي تم شراؤها من قبل الفلاحين لزوم ري أشجارهم أصبحت غير صالحة للري نتيجة تعطلها وتالياً تكسرها بسبب أشعة الشمس.
طبعاً هذا الواقع الزراعي المزري فرض على بعض الفلاحين لانتشال مشاريعهم من الجفاف شراء الماء من الصهاريج، وهو أمر مكلف للغاية، ما سبب إرهاقاً للمزارعين وخسائر مالية، كما أن المتتبع لواقع الآبار المعطلة سيلحظ أن مزارعي قرية الهيت يشربون من الكأس نفسه ولاسيما أن البئر الزراعية التي تم حفرها في ساحة قريتهم منذ ثماني سنوات لم تكتب لها ديمومة الاستثمار المائي، مع العلم -حسب رئيس بلدية القرية المحامي شادي نوفل- قال: أعمال الحفر وتجهيز البئر تم الانتهاء منها عام ٢٠١٠ والمثير للاستغراب أن هذه البئر تم تشغيلها لمدة ٧٢ ساعة فقط لتخرج بعدها من الاستثمار حتى هذا التاريخ، لأسباب مازالت مجهولة رغم المراجعات والكتب الخطية التي وجهها أهالي القرية للجهات المعنية، لكن لا حياة لمن تنادي.
وأضاف نوفل: هذه البئر هي من ضمن ١٠٠ بئر تقرر حفرها في القرى الحدودية بهدف تشجيع المزارعين على زراعة أراضيهم بالأشجار المثمرة، وبالفعل على إثر حفر البئر قام المزارعون بتمديد شبكات ري بالتنقيط من دون جدوى، لذلك وبعد السنوات العجاف التي عصفت بهذه البئر يطالب مزارعو القرية بإصلاحها لأنه من غير الممكن إبقاؤها معطلة طوال هذه السنوات ولاسيما أنه أنفق على أعمال الحفر والتجهيز ملايين الليرات. من جهته مدير الموارد المائية في السويداء الدكتور نبيل عقل سوغ عدم إصلاح هذين البئرين لأسباب، منها حفر بئر ثانية لعدم إمكانية إصلاح بئر الخالدية لوجود انهيارات في جسم البئر، أما بالنسبة لبئر الهيت فعملية الإصلاح متوقفة حالياً لحين صدور التقرير التفتيشي، لكون إضبارة البئر تم تحويلها إلى الرقابة والتفتيش منذ سنوات، ولكن التقرير لم يصدر حتى تاريخه.

print