كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وحلفاءه يعملون على وقف أكثر من 20 تحقيقاً مستقلاً يجريها الديمقراطيون حول تصرفاته كرئيس وحول أمواله الشخصية وسياسات إدارته.

ووفقاً لتحليل أجرته الصحيفة فإن استراتيجية ترامب القائمة على عدم التعاون تحولت من رفض جزئي إلى حرب تامة مع مواجهته تحقيقات متزايدة من قبل مجلس النواب الخاضع لسيطرة الديمقراطيين وهي استراتيجية يخشى العديد من الخبراء القانونيين من أنها يمكن أن تقوض السلطة المؤسسية للكونغرس لسنوات مقبلة حيث يقول الديمقراطيون في المجلس: إن إدارة ترامب فشلت في الاستجابة أو الامتثال لـ 79 طلباً على الأقل لتقديم وثائق أو معلومات أخرى.

ويواجه ترامب يوم الجمعة المقبل موعداً نهائياً للكشف عن سجلاته الضريبية بعدما أعلن أمس أنه سيواصل رفض الكشف عن هذه السجلات بزعم قيام مصلحة الضرائب بتدقيقها.

print