أكدت محافظة حماة استمرار العمل على تعزيز استقرار واقعي التيار الكهربائي ومياه الشرب عبر سلسلة من الإجراءات التي تم اتخاذها مؤخراً في هذا السياق.
وأشارت محافظة حماة في تقرير لها حصلت «تشرين» على نسخة منه، إلى أن ورشاتها الفنية لقطاع الكهرباء، تمكنت خلال الأيام الأخيرة من زيادة استطاعة 6 محمولات وصيانة ثلاث أخرى وتركيب محولة جديدة، كما تم العمل على صيانة خطوط التوتر المتوسط الفاصلة قهرياً والانتهاء من صيانتها وإعادتها للخدمة وعددها 10 خطوط في مناطق مختلفة من المحافظة، وأيضاً تم الانتهاء وإعادة التيار الكهربائي بشكل كامل إلى كل من حوايس ابن هديب وتل محصر في منطقة الحمراء.
وحسب التقرير، فإن الكميات المخصصة لمدينة حماة من استهلاك الكهرباء تبلغ 250 ميغا واط، يتم توزيعها وفق برامج محددة تتوزع على ساعة وصل وساعة تقنين، ويتم في بعض حالات الطوارئ سحب التوتر 66 ك.ف عن بعض المحطات عند انخفاض التردد من قبل التحكم في دمشق، كما يتم فصل محولات 230 ك.ف تلقائياً بسبب انخفاض التردد ما يؤدي إلى خروج عدة محطات 66 ك.ف من الخدمة، ويؤثر سلباً في جدول التقنين.
وفي سياق متصل، أشار التقرير إلى أن مؤسسة المياه في المحافظة تستمر باستثمار مصادر المياه المتاحة لتأمين مياه الشرب للمواطنين وتنظيم توزيع المياه وفق جدول تقنين معتمد، إذ يبلغ معدل حصة الفرد الوسطية في المدينة 75 ليتراً والريف 55 ليتراً في اليوم، كما تم إعداد دفتر الشروط الفنية لاستدراج عروض أسعار لتنفيذ محطة التحلية على إحدى الآبار الجوفية في بلدة الشيخ علي كاسون في الريف الشرقي لتأمين المياه للبلدة والتجمعات التابعة لها.

طباعة

عدد القراءات: 1