رفضت المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي القيام بأي مشروعات جديدة في السعودية مطالبة النظام السعودي بتسديد مستحقات مالية متأخرة لصالحها.

وذكرت وكالة “د ب أ” الألمانية أنه بسبب عدم تسديد فواتير تقدر قيمتها بملايين اليوروات قررت المؤسسة عدم قبول عقود مشاريع جديدة في السعودية.

وقال متحدث باسم المؤسسة الألمانية الحكومية: المطالبات المالية المفتوحة تعود غالبيتها إلى مشاريع تدريب مهني نفذتها المؤسسة في السعودية.

وقبيل إلغاء التعاقد مع النظام السعودي في عام 2016 كانت قيمة التكليفات تقدر بأكثر من 119 مليون يورو بينما كشف الحساب الختامي السنوي للمؤسسة والذي نشر مؤخراً لعام 2017 أن قيمة الديون المستحقة تبلغ نحو 35 مليون يورو.

يشار إلى أن مؤسسة التعاون الدولي الألمانية تتولى تنظيم العمل التنموي الألماني إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم كما أنها تتولى بتكليف من النظام السعودي مشروعات للتدريب المهني في البلاد.

print