عثرت عناصر من قوى الأمن الداخلي بالتعاون مع الأهالي في دير الزور على كميات كبيرة من الأسلحة والقذائف في محيط قلعة الرحبة غرب مدينة الميادين من مخلفات إرهابيي تنظيم “داعش” طمروها في مخابئ تحت الأرض قبيل اندحارهم بفضل بطولات الجيش العربي السوري.

وذكر قائد شرطة محافظة دير الزور العميد نزار حسن في تصريح لمراسل سانا أنه بمتابعة أعمال التحري والتفتيش لإزالة جميع مخلفات إرهابيي “داعش” من ذخائر ومفخخات حفاظاً على حياة المدنيين إضافة إلى ملاحقة فلوله وكشف خلاياه ومن خلال التعاون مع المواطنين تم إبلاغنا عن وجود موقع على أطراف مدينة الميادين يحتوي كميات من الأسلحة والذخائر قام تنظيم “داعش” الإرهابي بدفنها تحت الأرض.

وأضاف العميد حسن إنه سيتم تسليم الأسلحة للجهات المختصة بعد تنظيم الضبط اللازم بها مهيباً بالمواطنين التعاون مع الوحدات الشرطية والإدلاء بأي معلومات تفيد بمعرفة أماكن مخلفات التنظيم الإرهابي.

من جانبه بين مدير منطقة الميادين العميد عمار الطلب أن الموقع الذي عثر فيه على الأسلحة والقذائف هو منطقة مهجورة كانت تستخدم كمكب للأنقاض والنفايات وعمد الإرهابيون إلى تغليفها بأغطية بلاستيكية وردمها بأكوام من التراب والأنقاض ووضع نقاط علام هي عبارة عن سيارات محروقة تم غرسها بشكل شاقولي فوق التلال التي دفنت تحتها الأسلحة والذخائر وشملت الكميات التي استخرجناها لغاية الآن صواريخ مختلفة الأحجام وقذائف محلية الصنع بعيارات مختلفة.

ولفت مدير المنطقة إلى أن الأهالي أفادوا بأن التنظيم الإرهابي وقبيل فراره من المدينة قام بدفن كميات كبيرة بعضها موضوع في صناديق وسنتابع العمل بالتنسيق مع الجهات المختصة والفرق الهندسية لاستخراج كامل الأسلحة والذخائر المدفونة في هذا الموقع.

وفي ريف حمص الشمالي أفاد مراسل سانا بأن الجهات المختصة عثرت على بنادق حربية آلية وذخيرة متنوعة من مخلفات الإرهابيين.

print