بحث الدكتور عاطف النداف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك اليوم مع أعضاء غرفة تجارة دمشق برئاسة محمد غسان القلاع رئيس الغرفة كيفية تفعيل دور غرف التجارة السورية بعملية التنمية الاقتصادية وتنشيط عجلة الإنتاج الصناعي والتجاري و دعم الصناعة الوطنية وترشيد عملية الاستيراد والتصدير من وإلى الأسواق السورية وحماية المنتج الوطني، كما تناول البحث دور أصحاب الفعاليات التجارية والصناعية في انسياب مختلف السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية وغيرها من المواد لزوم حاجة الأسواق في سورية وفق أفضل المواصفات والنوعيات وبأسعار مناسبة.

وشدد  النداف وأعضاء غرفة تجارة دمشق على ضرورة تنفيذ ما أعلنه ووعد به مستوردو المواد الغذائية الأساسية وأصحاب الفعاليات التجارية في عدم رفع أسعار منتجاتهم وطرح بعض منها في صالات ومنافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة بأسعار قريبة لسعر التكلفة، مؤكداً أنه من غير المقبول على الإطلاق رفع سعر أي سلعة أو مادة من المواد الغذائية الأساسية خاصة خلال شهر رمضان المبارك، موضحاً ضرورة أن يتلمس المواطن ما وعد به أصحاب الفعاليات الاقتصادية في الأسواق، معلناً أنه سيتم اتخاذ الإجراءات الرادعة بحق كل من يقوم برفع الأسعار أو يقوم ببيع مواد فاسدة أو مغشوشة أو مجهولة المصدر.

وأشار إلى أن الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع أصحاب الفعاليات سواء التجارية أو الصناعية الذين يساهمون في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتوفير مستلزمات الإنتاج وحاجات السوق من مختلف السلع والمواد الضرورية للمواطن.

وعن حال التجار والفعاليات التجارية فقد أكد  القلاع أن غاية الخطوات التي تقوم بها الغرفة والتجار مجتمعين تكمن في العمل على توفير احتياجات المواطنين الأساسية وضمان تنفيذ الإجراءات التي تساهم في تنشيط حركة البيع والشراء في الأسواق وحماية حقوق المنتج والمستهلك والتاجر على حد سواء، مشيراً الى الرعاية التي توليها الحكومة للأنشطة الاقتصادية التجارية والصناعية.

print