حذّرت الأمم المتحدة من أن وكالاتها التي تقدم المساعدات الغذائية للفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي ولاسيما في قطاع غزة المحاصر تواجه أزمة تمويل وتحتاج إلى عشرات الملايين من الدولارات في الأسابيع المقبلة لتجنب الانخفاض الكبير في الحصص الغذائية.

ونقلت وكالة “أ ف ب” عن المنسق الإنساني للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية جيمي ماكغولدريك قوله خلال مؤتمر صحفي في جنيف اليوم: إن برنامج الأغذية العالمي ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” يواجهان أزمة تمويل خطرة ويتعين عليهما جمع الأموال حتى يتمكنا بسرعة من شراء الأغذية اللازمة لبقية العام.

وأضاف ماكغولدريك: إن الأمم المتحدة حصلت فقط على نسبة 41 في المئة من مبلغ 350 مليون دولار تحتاجها لتغطية المساعدات الإنسانية في الضفة الغربية وغزة هذا العام.

ويقدم برنامج الأغذية العالمي و”أونروا” مساعدات غذائية لأكثر من مليون شخص في قطاع غزة الذي تفرض عليه سلطات الاحتلال حصاراً جائراً منذ أعوام.

وبيّن ماكغولدريك أنه إذا لم يحصل برنامج الأغذية العالمي وأونروا على حوالي 40 مليون دولار بحلول نهاية الشهر الجاري فسيكون من المستحيل تأمين المساعدات الغذائية المطلوبة، مضيفاً: إن ذلك سيؤدي إلى انخفاض عدد الأشخاص المستفيدين من المساعدات إلى النصف أو إلى اقتطاع حصص منها أو كلا الأمرين.

print