أكد رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية الدكتور ستانيسلاف غروسبيتش أن الولايات المتحدة والنظام التركي يعملان على إعاقة جهود استئصال الإرهاب من آخر مواقعه في محافظة إدلب خدمة لأجنداتهما الخاصة.

وأشار غروسبيتش في تصريح لمراسل سانا في براغ اليوم إلى أن القضاء النهائي على الإرهابيين في إدلب سيجرد الإدارة الأمريكية ونظام رجب طيب أردوغان من أدواتهما لزعزعة الأوضاع في سورية ولذا فإنهما حريصان على العمل للحيلولة دون ذلك.

وأكد غروسبيتش ضرورة القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلب في أسرع وقت ممكن لوضع حد للاعتداءات المتكررة التي تشنها المجموعات الإرهابية على المدنيين مشدداً على أن تواصل الدعم الغربي لقوى الإرهاب في سورية أمر مرفوض تماماً.

print