أكد مجلس الشعب أن تضحيات الشهداء صانت وحصّنت سورية وبدماء هؤلاء الأبطال انتصر الوطن على الإرهاب والمستعمرين وبقي شامخاً أبياً.

وأشار المجلس في بيان له بمناسبة عيد الشهداء إلى أن عيد الشهداء يأتي هذا العام على وقع الانتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب التكفيري المدعوم من قوى الهيمنة والاستعمار حيث امتزجت فيه دماء شهداء اليوم بدماء شهداء الأمس فداءّ ودفاعاً عن تراب هذا الوطن فهو إحياء لذكرى جميع شهداء الوطن الأبرار.

وأشار المجلس إلى أن للشهادة معاني كبيرة وأهدافاً سامية تبدأ من الوطن وتنتهي إليه لهذا يتسابق الرجال الأبطال لنيل هذه المنزلة الكبيرة في التضحية والفداء ونجد في كل قرية وبلدة في أرجاء سورية حكاية بطولة وقصة فداء وتضحية سطرت في سجل البطولة والخلود والمجد على أيدي الأبطال الميامين ليحيا أبناء الوطن بأمن وأمان.

وعبّر المجلس عن تمسك الشعب السوري بالثوابت الوطنية في مواجهة قوى الشر والعدوان وهو لن يركع أو يساوم وقدم الكثير من قوافل الشهداء في مسيرة نضاله في مواجهة الاحتلال العثماني والمستعمر الفرنسي والكيان الصهيوني الغاصب والآن في تصديه للإرهاب الظلامي.

print