مطلع كل أسبوع تقف شاحنتان كبيرتان محملتان بأسطوانات الغاز المنزلي في الشارع العريض عند مقر مديرية الزراعة في الحسكة، الشاحنتان تعودان لفرع السورية للتجارة، ويتولى عدد من العاملين في الفرع توزيع أسطوانات الغاز على المواطنين.

علي الإبراهيم كان يقف في الدور بجوار أسطوانة الغاز المنزلي العائدة له عندما اقتربنا منه وسألناه عن وجهة نظره بتولي فرع مؤسسة السورية للتجارة عملية توزيع أسطوانات الغاز على المواطنين، فقال: خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح تساهم بتخفيف أعباء كبيرة على المواطنين، ولاسيما أنّ الغاز مادة أساسية لا يمكن الاستغناء عنها.

ولم يكد علي ينتهي من كلامه حتى طلب منه من يقف خلفه في الدور التقدم إلى الأمام فحمل أسطوانته وسار بها بضعة خطوات، في هذه الأثناء صارت أمامنا امرأة خمسينية تقف بجوار أسطوانتي غاز عرفتنا على نفسها قائلة: أدعى مريم صبري حضرت منذ الصباح من منزلي الكائن في حي العزيزية شرق المدينة حاملة جرتي الغاز الفارغتين العائدتين لي على أمل استبدالهما، لكن ثمة من أخبرني أنّ المشرفين على التوزيع لا يقومون باستبدال سوى أسطوانة واحدة لكل مواطن، على كل حال سأحاول معهم وأبذل جهدي لإقناعهم بالموافقة على استبدال الأسطوانتين فنحن عائلة كبيرة ونستهلك الكثير من الغاز.

ناجي الحميـّد أكّد أنّ عملية توزيع أسطوانات الغاز كل أسبوع مناسبة جداً وتخفف من الطلب المتزايد على الغاز المنزلي، كما أنّ سعر الأسطوانة 2200 ليرة مناسب هو الآخر وأقل من سعر استبدال الأسطوانة في الأسواق الذي يصل إلى 4000 ليرة للأسطوانة.

وبعد أن انتهت عملية التوزيع اقتربنا من أمين مستودع الغاز في فرع السورية للتجارة في الحسكة عمران الذي قال: كل أسبوع نقوم بتحميل شاحنتين بنحو 400 أسطوانة غاز منزلي ونتوجه بهما إلى الشارع العريض أمام مقر مديرية الزراعة كونه موقع مناسب وهناك نقوم بتوزيع الأسطوانات على المواطنين، حيث نستبدل أسطوانة واحدة لكل مواطن.

مدير فرع السورية للتجارة عمر حمو الذي كان يشرف على عملية التوزيع قال: بما أنّ الفرع لديه ترخيص لتوزيع واستبدال أسطوانات الغاز المنزلي في مدينة الحسكة فقد قام بتفعيل هذا الترخيص، وحالياً يحصل الفرع بموجب هذا الترخيص على نحو 400 أسطوانة من مصنع الغاز في السويدية شمال شرق المحافظة، ويتولى الفرع بدوره توزيعها على المواطنين بواقع أسطوانة واحدة لكل أسرة بسعر 2200 ليرة لكل أسطوانة.

print