أكّد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن أحد الأسباب الأساسية للحرب الإرهابية على سورية هو إضعافها خدمة لمصالح العدو الإسرائيلي إضافة إلى ضرب محور المقاومة في المنطقة.

وقال السيد نصر الله في كلمة له اليوم بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد القيادي مصطفى بدر الدين: يكفي سورية أنها لم تستسلم وصمدت ووقفت وحمت المقاومين وأنها لم تخضع للإرادة الأمريكية في وقت خضع لها كل العالم باستثناء إيران وبعض القوى الشعبية.

وأشار السيد نصر الله إلى أن واشنطن أوجدت تنظيم “داعش” الإرهابي ليكون أداة ضد كل من يقف بوجه مخططاتها ومخططات العدو الإسرائيلي، مؤكداً أنه رغم هزيمة التنظيم الإرهابي في سورية والعراق إلا أنه لا يزال يمثل تهديداً كبيراً على المنطقة.

وجدّد السيد نصر الله التأكيد على جهوزية المقاومة للتصدي لأي اعتداء إسرائيلي على لبنان وقال: إن الفرق والألوية الإسرائيلية التي ستفكر بالدخول إلى جنوب لبنان ستدمر وتحطم أمام شاشات التلفزة العالمية.

print