خرج ملايين الكوبيين إلى الشوارع اليوم إحياء لعيد العمال العالمي معبرين عن احتجاجهم وتنديدهم بالعقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الجزيرة الكاريبية والضغوط التي تمارسها ضد فنزويلا.

وذكرت رويترز أن الكوبيين انطلقوا في جميع أنحاء البلاد إلى أماكن التجمعات في كل المدن الكوبية بدعوة من الهيئة المركزية للعمال في كوبا.

وتحت شعار “وحدة عزم  انتصار” شهدت ساحة الثورة وسط العاصمة الكوبية هافانا تجمعات حاشدة بحضور الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل وسلفه راوول كاسترو حيث حول المشاركون تجمعهم إلى احتجاج واسع على السياسات الأمريكية ضد بلادهم والاشتراكية في المنطقة وسلسلة العقوبات الجديدة ضد كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا.

وكان الرئيس الكوبي اعلن في تغريدة له في وقت سابق اليوم: سنقوم برد قوي وحازم وثوري على التصريحات المحملة بالتهديدات والاستفزازات والأكاذيب والافتراءات.

وجاءت مسيرة عيد العمال في كوبا تحت شعار مزدوج لدعم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والتنديد بسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي هدد الجزيرة بحصار شامل.

وجاء في بيان تمت تلاوته مع بدء مسيرة عيد العمال في ساحة الثورة التاريخية في هافانا: ندين المناورات التي تهدف إلى زعزعة استقرار الحكومات وخاصة في فنزويلا ونيكاراغوا.

وكان ترامب هدد مؤخراً بفرض حظر شامل وفرض المزيد من العقوبات ضد كوبا بدعوى دعمها لفنزويلا ورئيسها الشرعي المنتخب مادورو.

بدوره رفض دياز كانيل هذا التهديد في تغريدة له على تويتر، داعياً المجتمع الدولي إلى وقف التصعيد وإلى الحفاظ على السلام كما أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز أمس عدم وجود قوات كوبية في فنزويلا أو مشاركة الكوبيين في عمليات عسكرية أو أمنية.

print