بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اتصال هاتفي اليوم مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو الوضع في سورية وعودة مهجري مخيم الركبان إلى أماكن إقامتهم.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نشرته على موقعها الإلكتروني: تم خلال الاتصال الهاتفي بحث الجوانب الإنسانية للوضع في سورية وعلى وجه الخصوص الوضع في مخيمي الركبان والهول للمهجرين، مشيرة إلى أن الجانب الروسي أعرب عن رغبته في عودة المهجرين في أقرب وقت إلى أماكن إقامتهم الدائمة والتي هيأت الحكومة السورية الظروف اللازمة من أجلها.

وحول فنزويلا أكد لافروف لنظيره الأمريكي خلال الاتصال أن تدخل الولايات المتحدة في شؤون فنزويلا الداخلية وتهديدها لقيادتها يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي.

وأوضح بيان الخارجية الروسية أنه أشير خلال الاتصال إلى أن استمرار الخطوات العدوانية محفوف بأخطر النتائج.. والشعب الفنزويلي وحده له الحق في تقرير مصيره والذي يتطلب الحوار بين جميع القوى السياسية في البلاد وهو ما طالبت به حكومتها منذ فترة طويلة.

ونقل البيان عن لافروف قوله في الاتصال: إن التأثير الخارجي المدمر وعلى الأخص القوة الخارجية لا يمتان بأي صلة للعملية الديمقراطية.

print